ما صحه قصة ابراهيم و النمرود

فمن قصص القرآن العظيم قصة إبراهيم الخليل وتكسير الأصنام، كان قوم إبراهيم قد انتقلوا إلى الشرك بالسماويات بالكواكب، وصنعوا لهم الأصنام بحسب ما رأوها . كان سيدنا إبراهيم عليه السلام يعيش فى قوم يعبدون الكواكب والاصنام ، وهو حبيب الله وخليله ، الذي اصطفاه برسالته على خلقه ، ولذلك لم يرضي بما يفعله قومه ، وشعر بفطرته التى خلق عليها ان ما يعبد قومه لا ينفع ولا يضر ، وان

2022-11-29
    جدول انواع الحوار الدراسات الاجتماعيات ص 107
  1. مناظرة إبراهيم للنمرود
  2. المصدر: د